جرائم

السجن المشدد 15 سنة للمتهم بقتل الطفل فارس في الاسماعيلية

أصدرت محكمة جنايات الاسماعيلية، برئاسة المستشار محمد نصر بركات وعضوية المستشارين محمد فتحى الصواف ومحمد علي الملط، حكمها بمعاقبة، قاتل ابن زوجتة بالسجن المشدد 15 سنة، ويدعي عبد العزيز محمد إسماعيل سليمان 28 عاما، يعمل تباع نقل ومقيم بالواصفية

بداية الواقعة 

وتعود الواقعة على عدة أشهر مضت، عندما أقدم المتهم بدائرة مركز شرطة أبو صوير على قتل الطفل  فارس عماد محمد سعيد، عمدًا من غير سبق إصرار أو ترصد بأن أطلق عليه عيارًا ناريًا من بندقية خرطوش كان يحملها قاصدًا من ذلك قتله

صورة الطفل فارس

إحالة القضية إلى الجنايات 

وأصدر المستشار عمرو جميل المحامى العام لنيابات الاسماعيلية، قرارًا  بإحالة القضية إلى محكمة جنايات الإسماعيلية بدائرة محكمة استئناف الإسماعيلية لمعاقبة المتهم عبد العزيز محمد إسماعيل سليمان.  

وقالت الشاهدة  الأولى والدة المجني عليه (المتوفي ) وتدعي سيدة محمد أحمد محمد ٣٩ عام – ربة منزل – مقيمة ۳۰ مساكن ايجيكو – مدينة المستقبل – أبو صوير – بزواجها  من المتهم وحال تواجدها هي ونجلها المتوفي إلى رحمة مولاه والمتهم بالمنزل – مكان الواقعة.  

حيث وقعت مشادة كلامية فيما بين المتهم والمجني عليه قام على إثرها الأول الوجيه سلاح ناري – بندقية خرطوش تجاه الأخير مطلقًا عبارًا ناريًا استقر في راس المجني عليه محدثًا به الإصابات الموصوفة بتقرير الطب الشرعي والتي أدت الي وفاته وفر هاربًا وبحوزته السلاح. 

ضبط مرتكب الواقعة 

وقال رئيس مباحث مركز شرطة أبو صوير بان تحرياته توصلت بأن وراء ارتكاب الواقعة هو المتهم وأنه نفاذًا لأمر الضبط والاحضار تمكن من ضبطه وبحوزته المضبوطات السلاح الناري – بندقية خرطوش وسلاح ناري روسي – وثلاث ذخائر خرطوش وفارغ وكذا مواد مخدرة. 

اعتراف المتهم بجرائمه

وبمواجهته أقر بارتكاب الواقعة مستخدمًا السلاح الناري – البندقية الخرطوش – في ارتكاب الواقعة وإن الفوارغ المضبوطه والذي قتل به المجني عليه مقررًا من أن تحرياته النهائية توصلت لقيام المتهم بقتل المجني عليه عمدًا وذلك لوجود خلافات زوجية بين المتهم وبين الشاهدة الاولي زوجة المتهم ووالدة المجني عليه – لم تتوصل التحريات لتحديدها – قاصدًا من ذلك ازهاق روحه نكاية لوالدته وعن قصد المتهم من احتراز المواد المخدرة هو الاتجار فيها والسلاح الناري الفرد الروسي – للدفاع عن تجارته الآثمة

أوصف لنا شعورك بعد قراءة هذا الخبر
0
0
0
4
21
6

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock